array(1) { [0]=> object(stdClass)#12912 (3) { ["GalleryID"]=> string(1) "1" ["ImageName"]=> string(11) "Image_1.gif" ["Detail"]=> string(15) "http://grc.net/" } }
NULL
logged out

العدد 143

تكامـل المـوارد واسـتدامتها وتكاملهـا مـع توفيـر الغذاء واسـتقرار المجتمعات الريفية

الأربعاء، 06 تشرين2/نوفمبر 2019

في إطار تعزيز العمل الاقتصادي العربي المشترك شهد العالم العربي في عقد السبعينات والثمانينات من القرن الماضي إنشاء العديد من المنظمات والهيآت العربية المعنية بالشأن التنموي بمختلف أبعاده، حيث تم تأسيس المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين والمنظمة العربية للسياحة والمنظمة العربية للتنمية الزراعية والهيأة العربية للمواصفات والمقاييس، وغيرها من المنظمات، وقامت هذه المنظمات بتنفيذ برامج وأنشطة ووضعت خططًا واستراتيجيات لتطوير القطاع الزراعي والصناعي والسياحي في الدول العربية.

       وسوف نركز في مقالنا هذا على الجهود التي بذلتها المنظمة العربية للتنمية الزراعية بوصفها إحدى المنظمات العربية المتخصصة العاملة في إطار جامعة الدول العربية، وتضم في عضويتها كافة الدول الأعضاء بالجامعة، وتركز في برامجها وخططها وأنشطتها على تطوير الزراعة العربية بما يضمن تحقيق الأمن الغذائي العربي.

وتجدر الإشارة إلى أن المنظمة العربية للتنمية الزراعية قد تأسست بناء على رغبة الدول العربية، وذلك إدراكًا منها للأهمية الخاصة التي يمثلها القطاع الزراعي في الاقتصاد العربي، وإيمانًا منها بأهمية تنسيق سياساتها الزراعية في مجالات التنمية الزراعية واستثمار الموارد الطبيعية والمالية والبشرية بما يسهم في تحقيق التكامل الزراعي العربي. وافق مجلس الجامعة العربية في يوم 11/3/1970م، على إنشاء المنظمة العربية للتنمية الزراعية بموجب قراره رقم (2635)، وباشرت المنظمة أعمالها في عام 1972م، واتخذت من الخرطوم مقرًا لها لما يتميز به السودان من موارد وثروات زراعية هائلة. كما اكتملت عضوية المنظمة في عام 1980م، بانضمام كافة الدول العربية الأعضاء في جامعة الدول العربية إليها.

 ومنذ إنشائها تعمل المنظمة على تطوير الأنشطة المتعلقة بالتنمية الزراعية وتنسيقها على المستوى القومي، كما تقدم المساعدة في إحداث الوسائل الجديدة والاستراتيجيات المتعلقة بتطوير هذه المجالات بما يعزز القدرة التنافسية للمنتجات الزراعية العربية في النفاذ إلى الأسواق العالمية، وتحقق التكامل الزراعي العربي، والوفاء باحتياجات الدول العربية من السلع الزراعية.

تهدف المنظمة العربية للتنمية الزراعية إلى المساهمة في إيجاد وتنمية الروابط بين الدول العربية وتنسيق التعاون فيما بينها في شتى المجالات والنشاطات الزراعية المتمثلة بالآتي:

  • تنمية الموارد الطبيعية والبشرية المتوفرة في القطاع الزراعي، وتحسين وسائل وطرق استثمارها على أسس علمية.
  • رفع الكفاءة الإنتاجية الزراعية النباتية منها والحيوانية، وبلوغ التكامل الزراعي المنشود بين الدول العربية.
  • تسهيل تبادل المنتجات الزراعية بين الدول العربية.
  • العمل على زيادة الإنتاج الزراعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي.
  • دعم إقامة المشاريع والصناعات الزراعية.
  • النهوض بالمستويات المعيشية للعاملين في القطاع الزراعي.

وتتخذ المنظمة الوسائل الكفيلة بتحقيق أغراضها لاسيما ما يلي:

ــ جمع ونشر البيانات والمعلومات والإحصاءات المتعلقة بالزراعة والأغذية.

-                دعم وتنسيق الجهود المحلية والقومية في المجال الزراعي.

-                متابعة مختلف التطورات الدولية في المجالات الزراعية والعمل على حماية المصالح الزراعية العربية.

-                العمل بكل الوسائل المحلية والقومية على تنفيذ وتقييم المشروعات والبرامج الإنمائية واتخاذ التدابير التمويلية الضرورية والملائمة لتحقيق أهداف المنظمة.

-                التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالشؤون الزراعية والميادين المتعلقة بها.

-                العمل على تنسيق التشريعات والقوانين، وتوحيد المصطلحات الزراعية.

وفي مطلع القرن الحادي والعشرين، أكدت الدول الأعضاء في المنظمة خلال اجتماعات الدورة (26) للجمعية العمومية على أهمية وضرورة تطوير برامج وآليات عمل المنظمة في المرحلة القادمة وفق متطلبات ومعطيات هذه المرحلة، وبما يسهم في تفعيل دور المنظمة في دعم ومساندة الجهود التنموية القطرية للدول الأعضاء وفق أولوياتها واحتياجاتها وخصوصيتها التنموية، وبناء عليه قامت إدارة المنظمة عام 2001م، بمراجعة دقيقة وشاملة لسياسات ومنهجيات العمل بالمنظمة واللوائح والنظم المعمول بها.

وفي ضوء النتائج تم إعداد برنامج لتطوير وتحديث العمل بالمنظمة في المرحلة القادمة، أعتمد من الجمعية العمومية بموجب قرارها رقم (2) في دورتها العادية (27) في أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة 28-30 أبريل 2002م، متضمنًا المبررات والدوافع والأهداف والموجهات الرئيسة لعملية التطوير والتحديث ومحاورها وعناصرها الرئيسة ومتطلباتها المؤسسية والتشريعية وأعبائها المالية وسبل تأمينها إضافة للخطة والبرنامج الزمني لتنفيذ عناصره.

     وقامت المنظمة العربية للتنمية الزراعية بوضع استراتيجية التنمية الزراعية العربية المستدامة (2005-2025) ترتكز رؤيتها والأهداف الاستراتيجية لها على ما تضمنه البيان الصادر عن القمة العربية بتونس 2004م، والذي ركز على أهمية تنسيق السياسات الزراعية العربية في إطار استراتيجي بهدف تحقيق التنمية الزراعية العربية المستدامة، كما تستند أيضًا على قرار القمة العربية بالجزائر عام 2005م، والذي ركز على تعزيز القدرة التنافسية للسلع الزراعية العربية في النفاذ للأسواق العالمية، وتحقيق التكامل الزراعي العربي، والوفاء باحتياجات الدول العربية من السلع الغذائية.

وتمثلت الرؤية المستقبلية لاستراتيجية التنمية الزراعية العربية المستدامة بالوصول إلى زراعة عربية ذات كفاءة اقتصادية عالية في استخدام الموارد، قادرة على تحقيق الأمن الغذائي في الوطن العربي وتوفير سبل العيش الكريم للعاملين في القطاع الزراعي، وتنبثق عن هذه الرؤية خمسة أهداف رئيسة طويلة الأجل لاستراتيجية التنمية الزراعية العربية المستدامة في الفترة (2005-2025م) تتمثل في إنتاج المنظور التكاملي في استخدامات الموارد الزراعية العربية، والوصول إلى سياسة زراعية مشتركة ، وزيادة القدرة على توفير الغذاء الآمن للسكان ، وتحقيق استدامة الموارد الزراعية العربية، علاوة على تحقيق الاستقرار في المجتمعات الريفية العربية.

وتحقيقًا للأهداف المقترحة لاستراتيجية التنمية الزراعية المستدامة (2005-2025م)، فقد تم وضع سبعة برامج رئيسة تضم (34) مجالاً تنمويًا يخصص لكل مجال منها برنامج فرعي. ويندرج تحت كل برنامج فرعي مجموعة من المكونات التنموية التي يبلغ عددها الإجمالي (114) مكونًا. وقد اتسمت تلك البرامج ومكوناتها التنموية بالتناسق والتكامل والترابط مع الرؤية والأهداف الاستراتيجية مع التركيز على الأولويات التنموية والاهتمام بالمجالات التي تعاني الزراعة العربية من قصور فيها. وتجدر الإشارة إلى أن برامج العمل المستقبلي للمنظمة العربية للتنمية الزراعية قد تحدد في سبعة برامج أساسية هي:

أولاً-البرنامج الرئيسي لتطوير تقنيات الزراعة العربية: يشتمل هذا البرنامج على البرامج الفرعية التالية:

  • البرنامج الفرعي لتطوير تقنيات موارد المياه.
  • البرنامج الفرعي لتطوير تقنيات إنتاج الأصناف النباتية والسلالات الحيوانية.
  • البرنامج الفرعي لتطوير تقنيات المعاملات الزراعية والنظم المزرعية.
  • البرنامج الفرعي لتطوير تقنيات المعلومات والاتصالات.
  • البرنامج الفرعي لتطوير تقنيات الثروة السمكية.
  • البرنامج الفرعي لتطوير تقنيات استخدام المخلفات الزراعية.
  • البرنامج الفرعي لتطوير التقانات الحيوية.

ثانيًا البرنامج الرئيسي لتشجيع استثمارات الزراعة والتصنيع الزراعي في البيئات الزراعية الملائمة: يشتمل هذا البرنامج على البرامج الفرعية التالية:

  • البرنامج الفرعي لتطوير مناخ الاستثمار الزراعي والتصنيع الزراعي.
  • البرنامج الفرعي لتحديد فرص الاستثمار الزراعي والترويج لها.

ثالثًا-البرنامج الرئيسي لتعزيز القدرة التنافسية لنواتج الزراعة العربية: يشتمل هذا البرنامج على البرامج الفرعية التالية:

  • البرنامج الفرعي لتطوير المواصفات والمقاييس لمنتجات الزراعة العربية.
  • البرنامج الفرعي لتطوير تسهيلات التجارة البينية الزراعية العربية.
  • البرنامج الفرعي لمتابعة ورصد المتغيرات الدولية والإقليمية والتكيف معها.
  • البرنامج الفرعي لتعزيز القدرات التسويقية لصغار المزارعين.

رابعًا-البرنامج الرئيسي لتهيئة بنية التشريعات والسياسات الزراعية: يشتمل هذا البرنامج على البرامج الفرعية التالية:

  • البرنامج الفرعي لتنسيق سياسات وتشريعات التجارة الخارجية.
  • البرنامج الفرعي لتنسيق سياسات البحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا
  • البرنامج الفرعي لتنسيق سياسات استثمار الموارد المشتركة.
  • البرنامج الفرعي لتنسيق سياسات الاستثمار.
  • البرنامج الفرعي لتنسيق سياسات مكافحة الأمراض والأوبئة.
  • البرنامج الفرعي لتنسيق سياسات المخزون الاستراتيجي من سلع الغذاء.
  • البرنامج الفرعي لتنسيق سياسات دعم الإنتاج الزراعي.
  • البرنامج الفرعي لتطوير قدرات الأجهزة الوطنية في مجال تحليل وتقويم السياسات.

خامسًا-البرنامج الرئيسي لبناء القدرات البشرية والمؤسسية: يشتمل هذا البرنامج على البرامج الفرعية التالية:

  • البرنامج الفرعي لتنمية المهارات في مجال تحليل السياسات والتفاوض والتحكيم.
  • البرنامج الفرعي لتطوير التعليم والتأهيل المهني.
  • البرنامج الفرعي لتعزيز قدرات الإرشاد الزراعي المختص.
  • البرنامج الفرعي للإصلاح المؤسسي في الزراعة العربية.

سادسًا-البرنامج الرئيسي للمساهمة في ازدهار الريف: يشتمل هذا البرنامج على البرامج الفرعية التالية:

  • البرنامج الفرعي للتخفيف من معدلات الفقر في الريف العربي.
  • البرنامج الفرعي لتعزيز دور المرأة الريفية في التنمية.
  • البرنامج الفرعي لتعزيز القدرة على توليد فرص العمل في الريف.
  • البرنامج الفرعي للحد من المخاطر في الزراعة.

سابعًا-البرنامج الرئيسي لتطوير نظم إدارة الموارد البيئية والزراعية: يشتمل هذا البرنامج على البرامج الفرعية التالية:

  • البرنامج الفرعي لمكافحة التصحر.
  • البرنامج الفرعي لإدارة المهددات والكوارث الطبيعية.
  • البرنامج الفرعي للحفاظ على الموارد والأصول الوراثية.
  • البرنامج الفرعي للإدارة المتكاملة للموارد المائية.
  • البرنامج الفرعي لتنظيم إدارة الموارد الرعوية والغابية.

     عملت المنظمة عبر مسيرتها التي تخطت (47) عامًا في عدد من المجالات التنموية التي استهدفت في مجملها تنمية القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني في الوطن العربي، وذلك من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة المتمثلة في الدراسات والبحوث – وأنشطة التدريب وترقية مستوى الأداء – أنشطة تبادل الرأي والخبرة – أنشطة المشروعات التنفيذية وأنشطة تقديم المشورة العلمية والمعلومات الفنية العاجلة. وفيما يلي أهم الإنجازات المتحققة في كل مجال من المجالات التنموية التي عملت فيها المنظمة:

 

1-أهم الإنجازات في مجال تطوير وتنمية إنتاج سلع الغذاء:

أ-الأنشطة الدراسية والبحثية:قامت المنظمة بإنجاز العديد من الدراسات القومية والقطرية في مجال تطوير وتنمية إنتاج السلع الغذائية، ويمكن إيجاز أهمها في الآتي:

  • دراسة اقتصاد الغذاء في الدول العربية في (4) مجلدات: الاستهلاك – التجارة الخارجية – البيانات الإحصائية – إنتاج المحاصيل الغذائية.
  • دراسة مستقبل الغذاء في الدول العربية في (3) مجلدات: الإنتاج – الاستهلاك – التجارة الخارجية.
  • برنامج الأمن الغذائي العربي في (8) أجزاء: استراتيجية الأمن الغذائي العربي – الموارد الطبيعية – إنتاج القمح والحبوب – تنمية الثروة السمكية – تنمية الإنتاج الحيواني والداجني – المخزون الغذائي الاستراتيجي.
  • دراسات المخططات الرئيسية لتنمية قطاعات إنتاج وتصنيع الألبان – المحاصيل السكرية والبذور الزيتية.
  • دراسة توقعات الطلب على السلع الغذائية العربية.
  • إصدار التقرير السنوي لأوضاع الأمن الغذائي العربي.

ب – أنشطة التنمية البشرية: عقدت المنظمة العديد من الدورات التدريبية والندوات والمؤتمرات واللقاءات على المستويين القومي والقطري، ويمكن إبراز أهم المجالات التي تناولتها هذه الأنشطة على النحو التالي: تطوير الإنتاج والإنتاجية لأهم المحاصيل الزراعية، مكافحة الأمراض والآفات في المحاصيل الزراعية، تطوير الإنتاج والإنتاجية للثروة الحيوانية والسمكية والداجنية، الأنشطة في مجال مكافحة الأمراض والآفات الحيوانية، والأنشطة في مجال التنمية الريفية.

ج-أنشطة المشروعات التنفيذية:

عملت المنظمة في تنفيذ العديد من المشروعات التنفيذية القطرية في مجال تطوير الإنتاجية وتنمية إنتاج سلع الغذاء. وقد تناولت هذه المشروعات الموضوعات والمجالات التالية:

تطوير المشاتل وإنتاج الشتلات، تطوير إنتاج المحاصيل البستانية، تربية النحل وإنتاج العسل، تطوير إنتاج النخيل، وتنمية الثروة الحيوانية.

2-أهم الإنجازات في مجال تنمية الموارد الطبيعية وحماية البيئة:

أ-الأنشطة الدراسية والبحثية: وتمثلت أهم الدراسات المنفذة في هذا المجال بالتالي:

  • دراسة الموارد الطبيعية في الوطن العربي.
  • الأطلس العام لدراسة مصور البيئة الزراعية: 15 أطلس.
  • دراسات المناخ الزراعي في الدول العربية: 20 دولة.
  • دراسة تجميعية للمناخ الزراعي في الوطن العربي.
  • دراسات مكافحة التصحر في الدول العربية.
  • دراسات تنمية وتطوير المراعي في الدول العربية.
  • دراسات الثروة الحراجية في الدول العربية.
  • دراسات ترشيد استخدام المياه وتنمية مواردها.

ب-أنشطة التنمية البشرية: عقدت المنظمة العديد من الأنشطة في مجال تنمية الموارد الطبيعية وحماية البيئة والتي تناولت الكثير من الموضوعات أبرزها ما يلي:

استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد والمعلومات الجغرافية. تكييف التربة وتقويم الأراضي، ترشيد استخدام المياه وتحسين كفاءة الري، وإدارة المعلومات الزراعية الإلكترونية.

ج-أنشطة المشروعات التنفيذية: قامت المنظمة بتنفيذ بعض المشروعات القطرية الرائدة في هذا المجال، وقد تناولت هذه المشروعات الموضوعات التالية: تحسين طرق ووسائل الري. تنمية الموارد المائية، استخدامات الطاقة الشمسية لحماية البيئة، تقويم الآثار البيئية للبرامج والمشاريع الزراعية، إدارة وترشيد استخدامات المياه في الزراعة، استصلاح الأراضي الرملية، حصر وتقويم وتنمية الموارد الرعوية، وتطوير المشاتل الحراجية.

3: أهم الإنجازات في مجال تطوير التقنيات وتدعيم المؤسسات الخدمية الزراعية:

أ-الأنشطة الدراسية والبحثية: تتمثل أهم الدراسات التي أنجزتها المنظمة في هذا المجال في الآتي:

  • دراسات التجارة الخارجية للسلع الزراعية في البلاد العربية.
  • دراسات حول التسويق وتخزين الحبوب والحيوانات الحية واللحوم في الوطن العربي.
  • دراسات الجدوى لإقامة مشروعات لإنتاج الأدوية واللقاحات والعقاقير البيطرية في الوطن العربي.
  • دراسات حول توحيد قوانين الأنظمة المحجرية لاستيراد وتصدير الحيوانات ومنتجاتها.

ب-أنشطة التنمية البشرية: عقدت المنظمة العديد من أنشطة التنمية البشرية المتمثلة في الدورات التدريبية والندوات واللقاءات في هذا المجال تناولت أهم الموضوعات التالية:

وقاية النباتات ومكافحة الأمراض والآفات، الحجر الزراعي والبيطري واستخدام وإنتاج اللقاحات البيطرية، إكثار البذور وإنتاج الشتلات، التلقيح الاصطناعي، زراعة الأنسجة، الميكنة الزراعية، إدارة وتنظيم البحوث الزراعية، الإرشاد الزراعي، الصناعات الغذائية، استخدام الرصد الجوي الزراعي، تقنيات الإنذار المبكر والاستشعار عن بعد والتنمية الريفية والتسويق والتكامل الزراعي.

ج-أنشطة المشروعات التنفيذية: نفذت المنظمة عددًا كبيرًا من المشروعات القطرية في هذا المجال أبرزها المشروعات المتعلقة بالموضوعات التالية:دعم المحاجر البيطرية، إنتاج التقاوي والشتول، التلقيح الاصطناعي، استخدام الطاقة الشمسية، تحسين سلالات الثروة الحيوانية، وزراعة الأنسجة.

4-أهم الإنجازات في مجال المسوحات الاستقصائية ودعم البنية الإحصائية الزراعية:

أ-الأنشطة الدراسية والبحثية: أنجزت المنظمة العديد من الدراسات في هذا المجال، ويمكن إبراز أهمها بالآتي:

  • إصدار الكتاب السنوي للإحصاءات الزراعية العربية.
  • إصدار التقرير السنوي للتنمية الزراعية في الوطن العربي.
  • إصدار المعجم الزراعي العربي في (16) مجلد.
  • دراسات حول تطوير الإحصاءات الزراعية العربية.
  • استمارات تجميع بيانات قطرية لتكوين قواعد المعلومات الزراعية.
  • إنشاء قواعد المعلومات والبيانات الزراعية.

ب-أنشطة التنمية البشرية: تناولت أنشطة التنمية البشرية في هذا المجال الموضوعات التالية: المعالجة الفنية وخدمات المعلومات والتوثيق، استخدام برامج الحاسوب في الإحصاء الزراعي، وأساليب جمع وإعداد وتحليل البيانات الإحصائية الزراعية.

ج-أنشطة المشروعات التنفيذية: نفذت المنظمة بعض المشروعات القطرية في مجال تطوير الإحصاء والتخطيط والإحصاء السمكي في بعض الدول العربية.

5-أهم الإنجازات في مجال رصد المتغيرات الاقتصادية وتحليل السياسات الزراعية:

أ-الأنشطة الدراسية والبحثية: تًعد الدراسات التالية من أهم الدراسات المنجزة في هذا المجال:

  • دراسة حول مسار اقتصاد الغذاء في الدول العربية.
  • دراسات السياسات الزراعية في الدول العربية.
  • برنامج مراحل وصيغ التنسيق والتكامل الزراعي العربي.
  • دراسة الاستثمار الزراعي في بعض الدول العربية.
  • دراسة تنسيق السياسات والبرامج الزراعية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في (4) مجلدات.
  • دراسة الآثار المتوقعة لتحرير التجارة الزراعية الدولية على الزراعة العربية.

ب-أنشطة التنمية البشرية: تناولت أنشطة التنمية البشرية في هذا المجال الموضوعات التالية: إعداد ومتابعة وتصميم وتقويم وتحليل المشروعات الزراعية، التخطيط والاستثمار الزراعي، والسياسات الزراعية والتسويق.

وغني عن البيان، فإن لجهود المنظمة التي بذلتها طيلة أكثر من أربعة عقود ونصف من العمل في مجالات التنمية الزراعية المختلفة أثرها الإيجابي على مسارات التنمية الزراعية العربية، ومساعدة الدول الأعضاء في تطوير وتنمية قطاعاتها الزراعية. كما كان للمنظمة بصمات واضحة المعالم في تنسيق وتفعيل العمل التنموي العربي في المجالات الزراعية المختلفة. وحرصًا منها على مواكبة المتغيرات والمستجدات الإقليمية والدولية وآثارها على الزراعة العربية لتلبية احتياجات التنمية الزراعية العربية درجت المنظمة خلال كل مرحلة من مراحل عملها على رصد ومتابعة مثل هذه المتغيرات وتحديد أولويات ومجالات عملها لتنسق وتتفاعل برامجها وأنشطتها مع ما يشهده العالم من تطورات سياسية واقتصادية وتقنية على شتى مجالات عملها خدمة لقضايا التنمية الزراعية العربية.

مجلة آراء حول الخليج