العدد 160

يمكن لإيران إنتاج اليورانيوم عالي التخصيب فوق 5% وتمثل خطرًا نوويا يهدد أمن الخليج والشرق الأوسط

الإثنين، 29 آذار/مارس 2021

في هذا المقال سوف نحاول الإجابة على بعض التساؤلات الهامة الخاصة بالبرنامج النووي الإيراني في ضوء التقارير الواردة فى ( CongressionalResearch Service) عن حالة البرنامج النووي الإيراني الصادر في 20 ديسمبر  2019م  وتقرير المراقبة والتحقق من الأنشطة النووية الإيرانية الصادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر في 4 سبتمبر 2020م، في ضوء قرار مجلس الأمن رقم  2231 (2015م) والتصريحات الحكومة الإيرانية نفسها لمحاولة الإجابة عن ما يُثار حول البرنامج النووي الإيراني، ومدى تحوله إلى برنامج عسكري وما هي قدرات إيران الحقيقة في التخصيب اللازم لإنتاج القنبلة الذرية والمدة الزمنية اللازمة لذلك، وما إذا كانت إيران قادرة على تشغيل المفاعلات النووية بدون تدخل أو موافقة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومخاطر البرنامج النووي الإيراني على منطقة الخليج.

بدأ برنامج إيران النووي في الخمسينيات من القرن الماضي. أعربت الولايات المتحدة منذ منتصف السبعينيات عن قلقها من احتمال تطوير طهران لأسلحة نووية. ويعود ذلك إلى بناء إيران لمنشآت تخصيب اليورانيوم بالطرد المركزي للغاز سادس فلوريد اليورانيوم حيث أنه يمكن لأجهزة الطرد المركزي الغازية إنتاج اليورانيوم المنخفض التخصيب (LEU)، والذي يمكن استخدامه في مفاعلات الطاقة النووية، واليورانيوم عالي التخصيب المستخدم في صنع الأسلحة النووية (HEU)، وهو أحد نوعي المواد الانشطارية المستخدمة في الأسلحة النووية.

 حيث قيمت الولايات المتحدة الوضع وأظهرت أن إيران تمتلك القدرة التكنولوجية لإنتاج أسلحة نووية. لكن إيران لم تحصل بعد على كل التقنيات اللازمة لبناء مثل هذه الأسلحة ومن غير الواضح ما إذا كان لدى إيران تصميم قابل للتطبيق لإنتاج سلاح نووي. وقدّر تقدير استخباراتي أمريكي نُشر في عام 2007م، أن طهران "أوقفت برنامج أسلحتها النووية" في عام 2003م، ومع ذلك، فقد قيَّم التقدير أيضًا أن طهران "تبقي خيار تطوير أسلحة نووية مفتوحًا".

واعتبارًا من يناير 2014م، أنتجت إيران كمية من اليورانيوم المنخفض التخصيب تحتوي على ما يصل إلى 5٪ من اليورانيوم -235، والذي إذا تم تخصيبه أكثر، يمكن نظريًا أن ينتج ما يكفي من اليورانيوم عالي التخصيب لما يصل إلى ثمانية أسلحة نووية. كما أنتجت إيران اليورانيوم المنخفض التخصيب الذي يحتوي على ما يقرب من 20٪ من اليورانيوم 235؛ الكمية الإجمالية لليورانيوم المنخفض التخصيب، لو كانت في شكل سادس فلوريد اليورانيوم وتم تخصيبها، لكانت كافية لصنع سلاح نووي حيث يعتبر الحصول على المواد الانشطارية على نطاق واسع أصعب مهمة في بناء أسلحة نووية.

في 14 يوليو 2015م، وقعت كل من الصين، وفرنسا، وألمانيا، والاتحاد الروسي، والمملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية، مع الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية (E3 / EU + 3) وإيران اتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة. في 20 يوليو 2015م، وأعتمد مجلس الأمن الاتفاق القرار 2231 (2015م)، الذي طلب فيه من المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية IAEA "الاضطلاع ببرنامج التحقق والرصد لالتزامات إيران المتعلقة بالمجال النووي طوال مدة تلك الالتزامات بموجب خطة العمل المشتركة الشاملة "(GOV / 2015/53 و Corr.1، الفقرة 8). في أغسطس 2015م.

أكد تقرير التحقق والمراقبة للبرنامج النووي الإيراني في ظل قرار مجلس الأمن 2231 (2015م) صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 4 سبتمبر 2020م، أن إيران تواصل تجاوز القيود المفروضة على برنامج تخصيب اليورانيوم الذي فرضته بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 (JCPOA) وتعمل بشكل تدريجي على توسيع مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 4.5 في المائة.

في حين أن انتهاكات إيران المستمرة للاتفاق مزعجة، فإن معدل إنتاجها لليورانيوم المخصب لم يرتفع خلال عام 2020م، مما يشير إلى أن طهران لا تنطلق بنشاط نحو إنتاج قنبلة نووية ولا تسرع إنتاجها للوقود. يدعم هذا النهج المدروس بعناية تأكيدات القادة الإيرانيين بأن انتهاكاتها لخطة العمل الشاملة المشتركة طبقًا للاتفاق النووي الموقع هي رد على إعادة فرض الولايات المتحدة للعقوبات في انتهاك للاتفاق وأن طهران ستعود إلى الامتثال للاتفاق النووي إذا تم استيفاء شروطها الخاصة بتخفيف العقوبات.

يشير التقرير أيضًا إلى أن مخزون إيران زاد بمقدار 533 كيلوجرامًا منذ تقرير الوكالة في 5 يونيو 2020م، وهو تغيير أقل قليلاً من الزيادة البالغة 550 كيلوجرامًا بين التقارير ربع السنوية في مارس ويونيو في العام المنصرم، وزيادة بمقدار 648 كيلوجرامًا بين نوفمبر 2019م، ومارس2020م. والتقرير الأهم من ذلك، يؤكد تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أيضًا أن إيران لم تتجاوز مستوى تخصيب اليورانيوم 235 بنسبة 4.5 في المائة منذ أن انتهكت لأول مرة حد 3.67 في المائة في يونيو 2019م، ويعتبر الانتقال إلى مستوى أعلى من التخصيب من شأنه أن يشكل خطرًا أكثر وسيؤدي بشكل أكبر إلى تآكل الاختراق الإيراني للاتفاق، وتقليل الوقت الذي ستستغرقه إيران لإنتاج ما يكفي من المواد النووية لصنع قنبلة نووية.

بالنظر إلى أن إيران لم ترفع مستوى تخصيبها أو جلبت أجهزة طرد مركزي إضافية، فإن التقدير الحالي لإيران لإنتاج قنبلة واحدة من اليورانيوم عالي التخصيب، إذا قررت القيام بذلك، هو حوالي 3-4 أشهر، هي فترة زمنيه أقل من 12 شهرًا عندما تم تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة بالكامل. ومع ذلك، فقد أنتجت إيران الآن ما يكفي من اليورانيوم المخصب بنسبة 2 إلى4.5 في المائة لصنع قنبلة ثانية. بناءً على تقرير الوكالة، لا توجد مؤشرات على أن إيران تخطط لزيادة إنتاجها من اليورانيوم المخصب في المدى القريب. بينما أبلغت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية بنيتها تركيب ثلاث مجموعات من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة لتحسين إنتاج اليورانيوم المخصب في مصنعها الرئيسي لتخصيب الوقود في منشأة نطنز النووية ويشير التقرير إلى أن إيران أوضحت للوكالة نيتها في وقف تشغيل السلاسل التعاقبية في محطة تخصيب الوقود التجريبية بمجرد تركيب وتشغيل الآلات الجديدة.

ومع ذلك، يشير هذا إلى أن إيران عززت تصنيعها لأجهزة الطرد المركزي المتقدمة وأنها قد توسع إنتاج اليورانيوم المخصب باستخدام آلات متطورة في انتهاك لأحكام خطة العمل الشاملة المشتركة التي تنص على أنها تستخدم فقط 5060 جهاز طرد مركزي من الجيل الأول IR-1 في منشأة نطنز للتخصيب.

كما يوضح التقرير تفاصيل تعاون إيران المستمر مع إجراءات التحقق والمراقبة المفروضة بموجب الاتفاق، ويشير إلى أن إيران تواصل مؤقتًا تطبيق البروتوكول الإضافي لاتفاقية الضمانات الخاصة بها. (لمزيد من المعلومات حول طلب الوكالة الدولية للطاقة الذرية للوصول إلى مواقع غير معلنة كجزء من تحقيقها في المواد والأنشطة النووية المحتملة السابقة غير المُعلن عنها، انظر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر في 10 أيلول / سبتمبر2020م، بعد ملاحظات التقدم في التحقيق.

أفادت الأنباء في 8 أيلول (سبتمبر)2020م، أن إيران بدأت في بناء قاعة لتصنيع أجهزة الطرد المركزي في "قلب الجبال" بالقرب من نطنز، بحسب تصريحات علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية. حيث لم يكن هناك أي ذكر مباشر للمنشأة الجديدة في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكن تصنيع أجهزة الطرد المركزي الإيرانية يخضع للمراقبة والتحقق المستمر بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة.

كما يوضح تقرير 4 سبتمبر تفاصيل تعاون إيران المستمر مع إجراءات التحقق والمراقبة المفروضة بموجب الاتفاق، ويشير إلى أن إيران تواصل مؤقتًا تطبيق البروتوكول الإضافي لاتفاقية الضمانات الخاصة بها. (لمزيد من المعلومات حول طلب الوكالة الدولية للطاقة الذرية للوصول إلى مواقع غير معلنة كجزء من تحقيقها في المواد والأنشطة النووية المحتملة السابقة غير المُعلن عنها، وقد أظهر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر في 10 أيلول / سبتمبر2020م، بعض مظاهر التقدم في التحقيق حيث يبدو أن قرار إيران بناء المنشأة الجديدة تحت الأرض هو رد مباشر على عمل تخريبي أضر بمبنى إنتاج أجهزة الطرد المركزي المتطورة في نطنز في يوليو 2019م.

يبرز هذا الإعلان مخاطر محاولة تعطيل البرنامج النووي الإيراني عن طريق التخريب أو الضربات العسكرية. قد تؤدي مثل هذه الأعمال إلى انتكاسة البرنامج النووي الإيراني، لكنها من المرجح أيضًا أن تدفع طهران إلى بناء منشآت جديدة في مواقع محصنة يصعب استهدافها. قد تدفع الضربات العسكرية إيران أيضًا إلى تحديد أن فوائد السعي للحصول على أسلحة نووية تفوق التكاليف، وإما الانسحاب من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية للسعي علنًا للحصول على أسلحة نووية.

التفاصيل الرئيسية في تقرير 4 سبتمبر2020 هي:

لم تحدد الوكالة الدولية للطاقة الذرية امتثال إيران لخطة العمل الشاملة المشتركة، لكن أحدث تقرير للوكالة يشير إلى أن إيران قد انتهكت القيود التالية على أنشطتها النووية التي تم الاتفاق عليها في خطة العمل الشاملة المشتركة:

  • خرق حد تخصيب اليورانيوم بما لا يزيد عن 3.67٪ يورانيوم -235 لمدة 15 عامًا. تحققت الوكالة الدولية للطاقة الذرية لأول مرة من أن إيران تجاوزت حد تخصيب اليورانيوم -235 بنسبة 3.67 في المائة وبدأت تخصيب اليورانيوم إلى 4.5 في المائة في يونيو 2019م، ووفقًا لتقرير 4 سبتمبر2020م، تواصل إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 4.5 في المائة.
  • خرق حد المخزون البالغ 300 كيلوغرام من غاز سادس فلوريد اليورانيوم (UF6) المخصب إلى 3.67 في المائة (حوالي 202 كيلوغرام من اليورانيوم حسب الوزن) لمدة 15 سنة. في مايو 2019م، صرحت إيران بأنها لن تلتزم بعد الآن بسقف مخزون 300 كيلوغرام من خطة العمل المشتركة الشاملة وتحققت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أن إيران خرقت هذا الحد في 1 يوليو 2019م، وفقًا لتقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 4 سبتمبر 2020م، فإن إجمالي مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يعادل 2105.4 كجم من اليورانيوم بالوزن (منها 2073.8 كجم في شكل غاز)، تتكون من 215.1 كجم مخصب حتى 3.67 بالمائة، 1251.5 كجم مخصب بنسبة تتراوح بين 2 و4.5 بالمائة، و638.8 كجم مخصب حتى 2 بالمائة.
  • خرق القيود المفروضة على عدد أجهزة الطرد المركزي المتقدمة التي تم تركيبها والحظر لمدة 10 سنوات على تخزين اليورانيوم المخصب من الآلات المتطورة. يشير تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 4 أيلول (سبتمبر) إلى أن إيران تواصل تركيب واختبار وتشغيل وتخزين اليورانيوم المخصب من طرازات متطورة من أجهزة الطرد المركزي في منشأة التخصيب في نطنز. يختلف عدد أجهزة الطرد المركزي لكل سلسلة اختلافًا طفيفًا عن تقرير يونيو السابق على وجه التحديد، فقد أفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بما يلي:
  • ستة مجموعات أصغر من 15 جهاز طرد مركزي من طراز IR-4 ، و 10 أجهزة طرد مركزي من طراز IR-5 ، و 9 أجهزة طرد مركزي من طراز IR-6 ، و 20 جهاز طرد مركزي من طراز IR-6 ، و 10 أجهزة طرد مركزي من طراز IR-6s ، و 10 أجهزة طرد مركزي من طراز IR-s تعمل وتنتج اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 2٪
  • ثلاث مجموعات أطول من 156 جهاز طرد مركزي IR-4، و 164 جهاز طرد مركزي IR-2m ، و 129 جهاز طرد مركزي IR-6 تعمل وتنتج اليورانيوم المخصب.
  • ستبدأ إيران في اختبار أجهزة الطرد المركزي IR-5 و IR-6 في سلسلة كاملة من 172 جهاز طرد مركزي، أو في مجموعتين أصغر من 84 جهاز طرد مركزي لكل منهما. وتحققت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أن إيران تستعد لتركيب جهازي طرد مركزي IR-5 و IR-6 لهذا الغرض.أجرت إيران عدة جولات من الاختبارات الميكانيكية على أجهزة طرد مركزي من طراز IR-4 في مركز أبحاث طهران.
  • كما تحققت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أن إيران تخطط لتركيب ثلاث مجموعات من أجهزة الطرد المركزي IR-4 و IR-2m و IR-6 تعادل سلاسل الإنتاج المستخدمة حاليًا للبحث والتطوير. وفقًا للوكالة، ستوقف إيران تشغيل السلاسل التعاقبية الثلاثة المكافئة في المنشأة التجريبية بمجرد تشغيل السلاسل التعاقبية الجديدة. ومع ذلك، إذا بقيت السلاسل التعاقبية الثلاثة مثبتة، يمكن لإيران استخدامها لزيادة التخصيب على الطريق.
  • خرق الحظر المفروض على أي أنشطة لليورانيوم، بما في ذلك التخصيب، في منشأة فوردو لمدة 15 عامًا. وجه الرئيس الإيراني حسن روحاني منظمة الطاقة الذرية الإيرانية لبدء تخصيب اليورانيوم إلى 4.5٪ يورانيوم -235 في منشأة فوردو النووية في نوفمبر 2019م. ومنذ ذلك الحين، تحققت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أن إيران تواصل تخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو باستخدام 1044 جهاز طرد مركزي من طراز IR-1 . يشير تقرير الوكالة في 4 سبتمبر أيضًا إلى تركيب سلسلة من 12 جهاز طرد مركزي IR-1 وجهاز IR-1 مستقل إضافي في منشأة فوردو للغرض المعلن وهو إجراء "البحث الأولي وأنشطة البحث والتطوير المتعلقة بإنتاج النظائر المستقرة". يوجد الآن 1057 جهاز طرد مركزي IR-1 مثبتة في منشأة فوردو، وفقًا لتقرير 4 سبتمبر2020م، زيادة طفيفة عن 1044 جهاز IR-1 المسموح به في الموقع من قبل JCPOA.

المجالات التي تواصل فيها إيران الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق حسب تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر في 4 سبتمبر2020 م:

أنشطة المراقبة: وفقًا للوكالة الدولية للطاقة الذرية، تواصل إيران التعاون مع تدابير المراقبة المستمرة التي وضعتها الصفقة، بما في ذلك من خلال السماح بمراقبة التخصيب عبر الإنترنت والأختام الإلكترونية التي من شأنها الكشف عن أي انحرافات عن مستويات تخصيب اليورانيوم في إيران أو الوضع التشغيلي ببنيتها التحتية النووية تحت الضمانات. يشير تقرير الوكالة في 4 سبتمبر2020م، أيضًا إلى أن إيران تواصل مؤقتًا تطبيق البروتوكول الإضافي لاتفاقية الضمانات الخاصة بها وأن إيران تعاونت مع طلبات الوكالة للتوضيح أو الوصول إلى المواقع المعلنة أو غير المعلنة. يقول التقرير إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية "أجرت وصولاً تكميليًا بموجب البروتوكول الإضافي إلى جميع المواقع في إيران التي كانت بحاجة إلى زيارتها، باستثناء الموقع الذي سيتم فيه الوصول التكميلي "، ويوضح التقرير أن الوكالة  أبلغت إيران مؤخرًا أن هناك عددًا من النتائج الأخرى التي تحتاج إلى توفير مزيد من التوضيحات والمعلومات والأسئلة التي يجب الإجابة عليها مثل:

  • الحد العددي لأجهزة الطرد المركزي IR-1 التشغيلية في نطنز: يوضح تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران تواصل استخدام ما لا يزيد عن 5060 جهاز طرد مركزي من نوع IR-1 مثبتة في 30 سلسلة متعاقبة في محطة تخصيب الوقود في نطنز، كما هو محدد في الاتفاق.
  • تحويل مفاعل أراك: تشير الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن إيران لم تتخذ خطوات لمتابعة بناء مفاعل آراك لأبحاث الماء الثقيل بناءً على تصميمه الأصلي. وبموجب الاتفاق، وافقت إيران على تحويل المفاعل إلى تصميم يعمل بالماء الخفيف ينتج عنه بلوتونيوم 239 يستخدم في صنع قنبلة نووية بنسه أقل بكثير على أساس سنوي مما سينتج عن مفاعل أراك، عند تشغيله، بموجب تصميمه الأصلي. ولم يشر التقرير إلى ما إذا كان قد حدث أي عمل في المفاعل المعدل منذ ذلك الوقت. ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران قامت بتركيب آلة التزود بالوقود في الموقع، والتي سيتم تعديلها للمفاعل المعاد تصميمه.
  • إنتاج الماء الثقيل: يبلغ مخزون إيران من الماء الثقيل 128.5 طنًا، أي أقل من حد 130 طنًا بموجب خطة العمل المشتركة الشاملة، يعكس تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 4 سبتمبر انخفاضًا معتدلاً في مخزون إيران من الماء الثقيل منذ تقرير الوكالة في 5 يونيو، عندما كان مخزون إيران يعادل 132.6 طنًا. يعمل معمل إنتاج الماء الثقيل، لكن المخزون الإجمالي انخفض نتيجة شحن 4.9 طن للخارج واستخدام 2.3 طن للبحث والتطوير المحلي منذ تقرير يونيو2020م.

 

وعليه نستنتج أن إيران في غياب المراقبة والتفتيش من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية يمكن أن تمضي قدمًا في إنتاج اليورانيوم عالي التخصيب فوق 5% وذلك عن طريق تطوير أجهزة الطرد المركزي وزيادة عددها وهذا ما أكده تقرير التفتيش الصادر في 4 سبتمبر 2020م، عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولكن هذا يحتاج فتره زمنيه لا تتجاوز بضع سنوات للتأكد من قدرتها على إنتاج قنبلة نووية وبذلك يمكن أن تمثل خطرًا نوويًا محتملاً يهدد أمن الخليج ومنطقة الشرق الأوسط بأكملها.

مقالات لنفس الكاتب